العربية
  • 800288476
  • info@dubaiautismcenter.ae
  • Garhoud - Dubai
  • حول مركز دبي للتوحد

    كلمة رئيس المجلس

    إهتمامنا بأصحاب الهمم منبعه حرصنا على أن يأخذ كل فرد في المجتمع ما يستحقه من رعاية

    .سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي
    HH-Hamdan-Bin-Mohammed

    البداية


    قبل عدة سنوات، كان لمعاناة أحد الآباء في إيجاد إجابة لتصرفات ابنه غير المفهومة الفضل في وضع حجر الأساس لمشروع بدى صغيراً في بدايته ولكنه ما فتئ أن تحول إلى منجز كبير.

    في أحد الأيام، وأثناء رحلة سياحية قام بها هو وعائلته إلى سنغافورة لفت نظره منشور دعائي يوزع ضمن حملة للتوعية باضطراب التوحد، وكانت تلك هي بداية تعرفه على التوحد.

    عند عودته إلى دبي، بدأ على الفور بالبحث عن الخدمات المتخصصة التي تقدم للأطفال المصابين بالتوحد، ولكنه لم يرى لها وجود آنذاك!

    وهكذا بدأ حملته في تبني قضية التوحد وتكريس خبرته ووقته في لقاءات مع المسؤولين الحكوميين سعياً منه للحصول على الحقوق الخدمية للأطفال المصابين بالتوحد. وبالفعل، تكللت جهوده أخيراً بالنجاح في عام 2001 وذلك بحصوله على مرسوم يقضي بافتتاح مركز متخصص لتأهيل الأطفال المصابين بالتوحد تحت مسمى مركز دبي للتوحد.

    تجربته الشخصية كأب لطفل مصاب بالتوحد كانت هي الدافع الأساسي له للعمل دون كلل أو ملل للتغلب على الصعوبات التي بدت بلا نهاية من أجل التعرف على المزيد حول اضطراب التوحد وذلك لمساعدة الأسر الأخرى التي تعاني من نفس الظروف.

    وبنفس روح العزيمة وحب العطاء انطلق موظفو وأعضاء مجلس إدارة المركز في المضي قدماً لتقديم أفضل الخدمات المتخصصة للأطفال الذين تم تشخيصهم بالتوحد في دولة الإمارات.

    الرسالة


    العمل على دمج الأطفال المصابين بالتوحد في مجتمعنا بنجاح من خلال تمكينهم من الوصول إلى إمكاناتهم الكاملة بواسطة أفضل برامج التربية الخاصة وخدمات العلاج التأهيلي المعتمدة عالمياً.

    الرؤية


    مركز رائد في مجال تقديم برامج التربية الخاصة والخدمات العلاجية التأهيلية المعتمدة، وحائز على اعتراف عالمي كمركز استشاري متخصص بالتوحد في المنطقة.

    تاريخ المركز


    تم إنشاء مركز دبي للتوحد كمؤسسة غير ربحية بموجب مرسوم صادر من حاكم دبي في عام 2001، في البداية، عمل المركز كمكتب لتقديم المعلومات والخدمات الاستشارية المتعلقة بالتوحد بفريق مكون من 3 أعضاء، وفي يناير 2003 بدأ المركز بتقديم خدمات التدخل التربوية والعلاجية،

    وفي عام 2017 ، افتتح مركز دبي للتوحد مبناه الجديد المقام على مساحة تقدر بحوالي 91,000
    قدم مربع بطاقته استيعابية تتجاوز 238 طفل، وقد تم تصميمه وفق أحدث المعايير العالمية المتخصصة لتوفير البيئة التعليمية المناسبة للأطفال المصابين بالتوحد.